يلا شوت Yalla Shoot مشاهدة أهم مباريات اليوم بث مباشر موقع يلا شووت السعودية yalla shoot live جوال حصري بدون تقطيع جدول المباريات رابط يلا شوت لايف yallashoot

اسم موقعك في الاعلي

إعلان اسفل الهيدر

إعلان اعلي المقال

 

روبرتو مانشيني

قرار مفاجئ: روبرتو مانشيني يترك منصبه كمدرب للمنتخب الإيطالي ويتجه نحو السعودية

رحيل مانشيني وتداعياته

في خطوة مفاجئة وصادمة، قرر المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني التخلي عن منصبه كمدرب للمنتخب الوطني الإيطالي، بعد أن قاده للتتويج بلقب كأس أوروبا 2020. ولكن هذا ليس نهاية القصة بالنسبة له، حيث أعقب هذا القرار توقيعه عقدًا جديدًا في المملكة العربية السعودية ليشرف على تدريب المنتخب السعودي لمدة أربعة أعوام، وذلك وفقًا لإعلان اتحاد كرة القدم في السعودية.

خطوة جريئة نحو التحدي الجديد

استقر مانشيني على قرار استقالته في الثالث عشر من أغسطس الجاري، من منصبه الذي تسلمه في مايو من عام 2018. وجاء هذا القرار في وقت حساس للمنتخب الإيطالي، حيث يجري استعدادات مكثفة للمشاركة في تصفيات كأس أوروبا 2024، حيث سيلتقي بمقدونيا الشمالية في مباراتين مهمتين. إن هذه المقابلات تحمل أهمية كبيرة بالنسبة للمنتخب الإيطالي الذي يسعى للتأهل إلى البطولة القارية.

تحديات تنتظر المنتخب الإيطالي

يأتي قرار مانشيني في ظل تحديات كبيرة تواجه المنتخب الإيطالي، فبعدما خسرت مقدونيا الشمالية أمامه في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022، يتعين على المنتخب الإيطالي تحقيق نتائج إيجابية في مباراتيه المقبلتين ضد مقدونيا الشمالية وأوكرانيا في سبتمبر. هذه المباريات تمثل اختبارًا صعبًا للمنتخب وللمدرب الجديد الذي سيخلف مانشيني.

رحيل مانشيني وراء الكواليس

ترددت بعض الأقاويل حول الأسباب الحقيقية وراء قرار مانشيني بالاستقالة. يُذكر أنه تعرض لصدمة كبيرة بوفاة شخصين مقربين منه بسبب مرض السرطان، وهما زميله السابق في نادي سامبدوريا جانلوكا فيالي، والمدرب الصربي سينيشا ميهايلوفيتش. ومن الممكن أن يكون هذا الحدث قد أثر بشكل كبير على قراره.

تحولات مستقبلية

وتبقى التساؤلات مطروحة حول المستقبل، فما إذا كانت هذه الخطوة ستكون إيجابية بالنسبة للمنتخب الإيطالي أم ستشكل تحديًا إضافيًا. ومن المؤكد أن الأمور لن تكون سهلة أمام المدرب القادم، سواءً في تصفيات كأس أوروبا أو في التحديات المقبلة.

نحو بداية جديدة

بانتهاء مرحلة مانشيني، ينتظر المنتخب الإيطالي بداية جديدة تحت قيادة مدرب جديد، وتبقى الأمل موجودًا في تحقيق نجاحات جديدة وإعادة بناء فريق قوي يمثل إيطاليا على الساحة الدولية. سيظل على عاتق المدرب الجديد مواجهة التحديات والعمل على تحقيق تطلعات الجماهير والوصول إلى المراحل النهائية في البطولات القادمة.

"كتابة التاريخ مع الأخضر": رؤية جديدة تحت قيادة مانشيني

البداية المبهرة

قدم الاتحاد السعودي إعلانًا مفاجئًا ومثيرًا يوم الأحد، حينما أعلن عبر حسابه على منصة "إكس" (سابقًا تويتر) عن البداية الجديدة لرحلة منتخب المملكة، مرتبطة بشريط من الذكريات وسلسلة من التحديات والتطلعات.

مانشيني: رؤيته وطموحه

في الفيديو التقديمي الذي نشره الاتحاد السعودي، ظهر المدرب الجديد روبرتو مانشيني وهو يرتدي ربطة عنق باللون الأخضر، اللون الذي يمثل قميص المنتخب الوطني. قال مانشيني بكل فخر: "صنعت التاريخ في أوروبا، والآن جئت لصناعة التاريخ في السعودية".

مسيرة مانشيني: من التألق للتحديات

رحيل مانشيني عن الإشراف على المنتخب الإيطالي كان صدمة للجماهير، خاصةً بعد تحقيقه لإنجاز تاريخي في صيف 2021، عندما قاد منتخب إيطاليا للتتويج ببطولة كأس أوروبا على حساب إنجلترا. هذا الإنجاز لن يمحى من ذاكرة عشاق الساحرة المستديرة.

تحويل الهزيمة إلى نجاح

لم يكن الطريق سهلاً أمام مانشيني. بعد خيبة المونديال وتصفيات 2018، استطاع تحويل الغياب الكبير عن المشهد العالمي إلى فرصة للعودة بقوة وثقة. تحدى التوقعات وبنى منتخبًا جديدًا، حقق نتائج مميزة وقاده لتحقيق رقم قياسي بالمباريات المتتالية بدون هزيمة.

تحديات المستقبل

مع تولي مانشيني قيادة المنتخب السعودي، تأتي التحديات المستقبلية. هناك ضغوط تنتظر، من تصفيات إلى بطولات. من المؤكد أن المدرب وفريقه سيعملون بجد لتحقيق طموحات المملكة والجماهير.

نحو تاريخ جديد

القرار الجريء لاختيار مانشيني للمسيرة الجديدة مع المنتخب السعودي يرسم ملامح مستقبل مثير ومشرق. سيكون لهذه الخطوة تأثيرها على المشهد الكروي المحلي والعالمي.

كابوس كأس العالم يتكرر: نكبة جديدة للمنتخب الإيطالي

عودة الشبح وتحقق الكوابيس

عادت كوابيس الماضي لتخيم مجددًا فوق المنتخب الإيطالي، حيث عانى الإيطاليون من تكرار كابوس عدم التأهل إلى نهائيات كأس العالم. هذا المرة، عادت ذكريات المدرب السابق جيان بييرو فينتورا، الذي فشل في قيادة الفريق إلى مونديال روسيا 2018، لتصدم الجماهير مجددًا.

مانشيني ومحاولته الفاشلة

لم يتمكن المدرب الحالي روبرتو مانشيني من تحقيق التأهل إلى نهائيات مونديال قطر 2022. فقد خسر المنتخب الإيطالي في نصف نهائي الملحق الأوروبي أمام مقدونيا الشمالية بنتيجة 1-0، مما أدى إلى تفاقم أزمة غياب الفريق الوطني عن المحفل العالمي.

خيبات وآمال

مشوار مانشيني مع المنتخب انتهى برصيد 39 انتصارًا، 13 تعادلًا و 9 هزائم، حيث سجل المنتخب خلاله 130 هدفًا واستقبل 49 هدفًا. على الرغم من تلك الإحصائيات، فإن الصورة التي تركها المنتخب تحت إشراف مانشيني كانت مختلفة، حيث قدم أداءً جيدًا في العديد من المباريات.

رؤية مانشيني وإرثه

لقد جاء مانشيني بفلسفة جديدة ورؤية مستقبلية للمنتخب الإيطالي. قرر بناء فريق من العناصر الشابة والواعدة، مثل فيديريكو كييزا ونيكولو باريلا. هذا التوجه قد حقق نجاحات في عدة مباريات وساهم في إعادة الحياة إلى المنتخب.

آمال المستقبل

على الرغم من عدم تحقيق التأهل إلى مونديال قطر 2022، يظل لدى المنتخب الإيطالي آمال كبيرة في المستقبل. تبقى رؤية مانشيني لبناء منتخب قوي ومنافس يمثل إيطاليا في البطولات القادمة، مثل نهائيات كأس آسيا ومنافسات كأس العالم المقبلة.

الختام

بالرغم من التحديات والخيبات، يجب على المنتخب الإيطالي أن يستمر في العمل والسعي نحو تحقيق النجاحات المستقبلية. إنّ العمل الجاد والاستعانة بالعناصر الشابة سيكونان مفتاحًا لاستعادة مجد وتألق المنتخب على الساحة الدولية.

إعلان اسفل المقال

اعلان عائم داخل المقال

close